الأخوان كهنوت العرب والمسلمون 2

سمير اليوسفي

 الكثير من أعضاء "الإخوان" لم يسمعوا باسم "أحمد السكري" المتوفى نهاية مارس 1991 مع أنّهُ من قرية البنّا ونائبه لقرابة 20 عاماً.. بل والمؤسس الفعلي للجماعة -بحسب قوله- قبل إعلانها رسمياً بـ8 أعوام.
 
 
وانتهى ارتباطه بالإخوان بفصله في 27 نوفمبر 1947م بعد تشبثه بضرورة تنفيذ عقوبة قررتها لجنة شكلها البنّا برئاسته للتحقيق في اتهام صهره "عبدالحكيم عابدين" المسئول عن إدارة نظام الأسر بإغواء واستخدام نساء الإخوان والتحرش بهن مستعيناً بنفوذه.
 
ودانت اللجنة زوج شقيقة البنّا في تقرير رفعته إليه، وضمنته اعتراف صهره، لكن المرشد رفض تنفيذ عقوبة الفصل عليه مما أثار حنق السكري وصالح عشماوي وبقية أعضاء اللجنة، فقاموا بتسريب قرار اللجنة لبقية الإخوان وعبرهم للشارع العام. وتسبب إعلان تلك الفضيحة عن تأسيس أول كيان منشق عن الإخوان أُطلق عليه "شباب محمد".
 
وكان مثيراً للاستفزاز أنّ البنّا -بعدها- عمد لتعيين صهره الذي صار يلقب بـ"راسبوتين" الإخوان، نائباً له بدلاً عن السكري الذي نشر بدوره مقالات في جريدة "صوت الأمة" ابتداءً من تاريخ 11 أكتوبر 1947 أعلن فيها أنّه صاحب فكرة تأسيس الجماعة، وكشف من خلالها الكثير من الغموض الذي رافق انحرافها بعد تمكين البنّا.. ومعارضته لتلقيها الدعم المالي من المخابرات البريطانية والدور الذي اضطلع به سعيد رمضان زوج بنت البنّا في التلاعب بأموالها واشتراكه مع عابدين في التخطيط لعمليات الاغتيال التي نفذها النظام الخاص، وأقبل القراء على متابعة مقالاته لاسيما بعد مقتل النقراشي واتهامه للإخوان بتدبير الاغتيال.
 
وفِي تلك الفترة كلّف البنّا "أحمد حسن الباقوري" بإدارة شئون الجماعة ليتفرغ هو لإجراء تسوية مع حكومة عبدالهادي سبقها إعلانه البراءة من النظام الخاص وتكفيره لمن قاموا بعمليات الاغتيال في بيان شهير عنونه بـ"ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين" قيل إنّه كان أحد أسباب اغتياله وهو خارج من اجتماع في جمعية الشبان المسلمين مع مندوب الحكومة.
 
وبسبب مُلابسات اغتيال "حسن البنّا" واختلاف الإخوان بين متهم للحكومة والنظام الخاص بقتله فشلت "الهيئة  التأسيسية" التي صارت تُعرف لاحقاً بـ"مكتب الإرشاد" في التوافق على مُرشدٍ يخلفه من داخلها.. واستقرت بعد فترة طويلة تجاوزت العامين في معظم الروايات ولا تقل عن 14 شهراً فيما عداها على تنصيب المستشار "حسن الهضيبي" الذي لم يكن معروفاً بانتمائه للجماعة.
 
وبرروا للساخطين الكُثر على اختيار مُرشد مجهول بأنّ البنّا أوصى باستخلافه بعد توقعه التعرض للانتقام من حكومة رئيس الوزراء "عبد الهادي" التي كشفت ضلوع "النظام الخاص" التابع له في اغتيال رئيسها السابق "النقراشي باشا" وآخرين؛ فرأى في الهضيبي الشخصية القادرة على تهدئة القصر وإلغاء قرار حل الجماعة ومصادرة ممتلكاتها!!
 
ولم يستسغ هذا التبرير أغلب المنتمين للنظام الخاص -وفيهم أعضاء في الهيئة التأسيسية- وعَدّوه افتئاتاً على مؤسس الجماعة وخطوة لتقليص نفوذهم الذي تفشى أكثر في الأشهر اللاحقة لمقتل البنّا فجابهوه بالرفض والعصيان الصريح محتجين بأنّهم لم يعلموا بالوصية المزعومة للبنا، ولو كانت صحيحة لتم إعلانها بعد مقتله ولو بأيام ولما أُجلت لفترة طال أمدها لحين انتقاء الهضيبي مرشداً، والأرجح أنّها استمرت إلى ما بعد إعلان ثورة يوليو التي ألغت قرار حل جماعة الإخوان وبالمقابل حظرت كل الأحزاب السياسية بنصيحة من سيد قطب!! 
 
وكان الشيخ "محمد الغزالي" أبرز الرافضين للهضيبي وصرّح  أنّه منتمٍ للماسونية.. ولحقه سيد سابق.. والاثنان كان البنّا قد كلفهما بتأليف كتابين حول "فقه السيرة" و"فقه السنة" فرضهما ضمن المنهج التمهيدي للمنتمين للإخوان.
 
وانضم إليهما "البهي الخولي" مؤلف "تذكرة الدعاة" و"يوسف القرضاوي" و"عبدالرحمن السندي" قائد "النظام الخاص" والمسئول التنفيذي عن جرائم الاغتيالات..   
 
ولما تفاقم رفضهم وتحوّل إلى تمرد معلن اتخذ الهضيبي قرارات بفصل الغزالي وصالح عشماوي، ومحمد سليمان، وأحمد عبد العزيز جلال.. كما عين شخصاً آخر لإدارةالنظام الخاص -الذي صار اسمه النظام السري- لكن "عبدالرحمن السندي" قتله بعبوة ناسفة صنعها خصيصاً وأرسلها له محشوة وسط حلوى الاحتفال بالميلاد النبوي. 
 
 
بمجرد انتهائه من كتابة أطروحته للدكتوراه، عيّنت الإدارة الأميركية "ريتشارد ميتشل" قائماً بأعمال بعثتها الدبلوماسية الأولى إلى اليمن، منتصف سبتمبر 1959، وزاول عمله من مقرها في مدينة "تعز" حتى قيام ثورة سبتمبر 1962، وسيكون لهذا التعيين أثره -بعد سنوات- في تحويل اليمن إلى بؤرة استقطاب للإخوان.
 
 
وأطروحة "ميتشل" منحته هذا المنصب الهام؛ لكونها أول دراسة أكاديمية عن "الإخوان"، قيل إنّها كانت ممولة من "الاستخبارات الأميركية".. وكتب "ميتشل" أنّ نفقات أبحاثه وتحركاته وإقامته في مصر تولّتها عدة جهات في الولايات المتحدة.. ونوقشت الرسالة بعد أشهر من تعيينه في اليمن، لينال بها شهادة الدكتوراه من قسم دراسات الشرق الأدنى، الذي أسسه عالم التاريخ اللبناني "فيليب حتي" في جامعة "برينستون" الأميركية.
 
والمؤكد أنّه تم الاستناد لتوصيات أطروحته في التأسيس للرؤية التي تبلورت في سنوات منتصف القرن العشرين، حول توظيف الفكر الجهادي للجماعة في مواجهة تمدّد الاتحاد السوفيياتي الداعم لجمال عبد الناصر لبسط نفوذه على المنطقة، لاسيما بعد أن لفَت الإخوان أنظار العالم بمحاولتين فاشلتين للسيطرة على الحكم في مصر واليمن عام 1948، وانقلابهم بعد أعوام على ثورة يوليو 1952، ومحاولاتهم المتكررة اغتيال عبد الناصر.
 
وكانت جامعة "برينستون" (التي درَس فيها ميتشل)، بالإضافة لمكتبة الكونجرس، قد نظّمتا صيف 1953 بدعم من الأمير "فيصل بن عبد العزيز"، ولي العهد السعودي آنذاك، مؤتمراً إسلامياً عُقدت جلساته فيهما على مدى أسبوعين، وحضره مشايخ دين ومفكرون ووفود لتنظيمات دينية من مختلف دول العالم الإسلامي، شارك بعضهم بطلب من مُنسّق المؤتمر "فيليب حتي" بدراسات عن مستقبل الثقافة الإسلامية وعلاقتها بالعالم المعاصر، هدفت في مجملها التوصل إلى أنجع السبل لتوظيف الإسلام السياسي في مواجهة المد الشيوعي.
 
وبإمكان القارئ الرجوع لتلك الدراسات في الكتاب الذي جمعه عميد كلية الآداب بجامعة الإسكندرية حينها "محمد خلف الله"، بتكليف من مؤسسة "فرانكلين"، وعنوانه "الثقافة الإسلامية والحياة المعاصرة".
 
في ختام الملتقى استقبل الرئيس الأميركي ايزنهاور داخل البيت الأبيض أبرز المشاركين فيه، وكان مثيراً للانتباه أنّ "سعيد رمضان" (زوج "وفاء" البنت الكبرى لحسن البنّا، ووزير خارجيته وفق توصيف الإخوان)، ظهر واقفاً إلى يمينه كأنّه ضيف الشرف، رغم أنّه لم يقدّم بحثاً في المؤتمر.
 
ولذا، فبدون التمعن في تلك الصورة وأبحاث الملتقى، سيصعب تفسير الغموض الذي اكتنف تعنّت مواقف قيادة الإخوان وتشددها ضد "جمال عبد الناصر"، بعد عودة "رمضان" من الولايات المتحدة، ورفضها الاستجابة لدعوات بعض عقلائها -مثل الغزالي والخولي وسيد سابق- بعدم الانجرار نحو مزيد من الخلاف معه.. بل إنّ مكتب الإرشاد أصدر قرارات بفصلهم.. وتسيّد الطرف الذي قاده "سيد قطب"، ودبّر لاحقاً محاولة اغتيال عبد الناصر في المنِشية على قرار الجماعة.. ويمكن الرجوع لما وثّقه يوسف القرضاوي عن تلك الفترة، في مذكراته "ابن القرية.. والكتاب".
 
وعن الفترة نفسها، في أعقاب تولي المستشار "حسن الهضيبي" منصب المرشد العام للجماعة، قال الشيخ "محمد الغزالي"، في الطبعتين الأولى والثانية من كتابه "من معالم الحق في كفاحنا الإسلامي": استقدمت الجماعة رجلاً غريبًا عنها، ليتولى قيادتها، وأكاد أوقن بأن من وراء هذا الاستقدام أصابع هيئات سرية عالمية، أرادت تدويخ النشاط الإسلامي الوليد، فتسللت من خلال الثغرات المفتوحة في كيان جماعة هذا حالها، وصنعت ما صنعت، ولقد سمعنا كلامًا كثيرًا عن انتساب عدد من الماسون، بينهم الأستاذ حسن الهضيبي نفسه، لجماعة الإخوان.. ولكنّي لا أعرف بالضبط كيف استطاعت هذه الهيئات الكافرة بالإسلام أن تخنق جماعة كبيرة على النحو التي فعلته، وربما كشف المستقبل أسرار هذه المأساة".
 
ويؤكد أيضاً في فقرة أخرى من نفس الكتاب أنّه "بعد مقتل حسن البنا وضعت الماسونية زعماء لحزب الإخوان المسلمين، وقالت لهم ادخلوا فيهم لتفسدوهم، وكان منهم "سيد قطب".
 
وفي الطبعة الثالثة للكتاب حُذفت الفقرتان.. وزعم الإخوان أنّ الغزالي اعتذر من الهضيبي أيضاً.. والصحيح أنّه اضطر لحذفهما بعد إعارته عام 1971 للعمل في جامعة "أم القرى"، الواقعة حينها تحت سيطرة الإخوان، تجنباً منه لمضايقاتهم.
 
وارتباط جماعة "الإخوان" بالماسونية وأجهزة الاستخبارات الدولية، وثّقته ثلاثة فصول من كتاب "رهينة في قبضة الخميني"، للباحث الأميركي "روبرت دريفوس"، عام 1981، وهي على التوالي "الإخوان المسلمون: مكيدة بريطانيا ضد الإسلام"، "الإخوان المسلمون، المقر في مصر" و"الإخوان المسلمون، خطر محدق وداهم" و"الإخوان – الولايات المتحدة الأمريكية".
 
قبلها بعقود، وفي 2 يناير عام 1949، نشر الكاتب الكبير "عباس العقاد" في جريدة "الأساس"، مقالة "الفتنة الإسرائيلية"، أوضح فيها أنّ جد حسن البنا كان صوفياً مغربياً ، كعادة أغلب اليهود الذين تحولوا إلى الإسلام.. 
وقال: "البنّا ووالده وجده جميعهم عملوا في إصلاح الساعات، وهي المهنة التي احتكرها اليهود في مصر".. وكشف أنّ الاسم واللقب الذي دخل به إلى مصر هو "حسن أحمد عبد الرحمن الساعاتي" ثم استبدله والده بلقب "البنّا"، في ترجمة منه لكلمة "Mason" الإنجليزية.
 
أمّا سيد قطب فقد نَشرت له صحيفة "التاج المصري" المعبرة عن المحفل الماسوني في مصر مقالة بتاريخ 23 أبريل 1943، عنوانها: "لماذا صرت ماسونياً؟"، قال فيها: "لقد صرت ماسونياً، لأنني كنت ماسونياً، ولكن في حاجة إلى صقل وتهذيب، فاخترت هذا الطريق السوي، لأترك لِيَد البناية الحرّة مهمة التهذيب والصقل، فنعمت اليد ونعم البناؤون الأحرار".
 
وكشفت الوثائق أنّ قطب حصل على بعثة لمدة عامين إلى الولايات المتحدة بتوصية من "هيوارث دان"، وهو مستشرق بريطاني كان متزوجاً من الممثلة المصرية "روحية خالد"، وهي من عرّفته بـ"سيد قطب"، ودبر له المنحة إلى الولايات المتحدة عام 1949، للاطلاع على التجربة الأمريكية فى تطوير التعليم والحرية والديمقراطية! وعند وصوله إلى الولايات المتحدة استقبله وأسكنه في منزله..
 
وعاد "قطب" من أميركا ناقماً عليها، ومُعجباً بالتجربة الاشتراكية، وصار مُنظّراً لثورة يوليو، حتى إنّ عبد الناصر نصح زملاءه في مجلس قيادة الثورة بقراءة كتابه "العدالة الاجتماعية في الإسلام"، قبل أن يختلف معه، ويعلن قطب انضمامه لجماعة الإخوان بسبب عدم تعيينه وزيراً للمعارف.. وخطط لاحقاً لقتل عبد الناصر، وتلقى لذلك دعماً مالياً من جهات ودول خارجية عبر "سعيد رمضان".. وكان يعارض صلاة "الجمعة"، ويرى أنّها سقطت بسقوط الخلافة، مستلهماً ذلك من الشيعة الجعفرية، ومن أفكاره تأسست جماعات "التكفير والهجرة"، و"الجهاد"، و"الجماعة الإسلامية"، والتقت كلها على قتل الرئيس المصري الأسبق "أنور السادات" بتسهيل من المخابرات الأميركية وفقاً لما نشره "روبرت دريفوس" في كتاب "لعبة الشيطان" 
 
...(يتبع).5



*نقلا عن نيوز يمن

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي