صراع الأجنحة السنية من يخدم؟

أمين سيف نمران

  وصف الشيخ مقبل الوادعي وزوجته ام سلمه السلفيه الشيخ الزنداني "بالسارق وبانه ملبس وزائغ ضال ومتلبس بلباس اﻻسلام والتطوع واﻻلتزام وانه عالم من علماءالسوء" فهل يراجع مشائخ السلفيه ادبياتهم ويسحبوا كتبهم واشرطتهم من المكتبات رأفة باهل السنه وتمتينا للجبهه الداخليه؟!!

 
بداية ﻻيسعنا اﻻ ان نشيد ونثمن عاليا البيان الترحيبي اللذي خطته بنان الشيخ السلفي المعروف "ابوالحسن الماربي" واللذي رحب فيه بالشيخ السلفي يحي الحجوري بقدومه واقامته بقرية العمود بمديرية الجوبه محافظة مارب كما لم يفت الشيخ ابوالحسن ان ينبه في ايماءة لطيفه الى خصوصية محافظة مارب بالنظر الى تركيبتها القبليه والتعدديه السياسيه فيها والى حساسية الظرف الذي نعيشه داعيا الجميع الى عدم اﻻنزﻻق الى مهاترات وتلاسنات ومناكفات من اي نوع وهي لفته تحسب للشيخ أبي الحسن المأربي واللذي ادرك بعقله الراجح وعلمه الواسع التنوع الموجود ومايشهد اليمن والعالم من تطورات فرضت وتفرض نفسها على الجميع وهوما يملي علينا عدم تجاهلها اوالتغافل عنها والتعاطي معها بمرونه وايجابيه؟!!
 
للاسف انها بحت أصواتنا ونحن نناشد سيد الحوثيين اوجماعة انصارالله الحوثيه في ان التعايش مع اهل السنه يقتضي مراجعه منهجيه عقديه وايديولوجيه لملازم شقيقه السيدحسين والتي تسفه وتعتدي وتحتقر اعلام طائفه سنيه كبيره باليمن بدءا بالشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ومرورا بكتب الحديث كالصحيحين والكتب السته وانتهاء بعلماء السنه الكبار باليمن والخليج والجزيره...غير ان مناشداتنا تواجه بمزيد من العناد والتمترس الطائفي ناهيك عن دعوات سيدهم الغريبه العجيبه في خطاباته الطويله الى التعايش معهم واﻻيمان بملازمهم وكتب ثقافيتهم التي تسفهنا وتصادر حقنا في الفكر واﻻعتقاد والعباده؟!!
 
وﻻغرو وﻻعجب ان تصامم السيد الحوثي "ودعمم" على قاعدة وما اريكم اﻻ ماارى وما اهديكم اﻻ سبيل الرشاد طالما وهناك من اهل السنه من ألف عشرات الكتب ضد اهل السنه وسفه اعلامهم وعلماءهم وكتبهم ومراجعهم وشن عليهم غارات شعواء بالخطب والمحاضرات وتناولهم بطريقه تحقيريه لم يفعلها حتى العلمانيين ورواد الحانات ومعاقري الخمر؟؟!
كما اننا نطالب سيدالحوثيين بعمل مراجعه شامله ﻻدبياتهم وكتبهم فاننافي ذات الوقت نخاطب من ورث كرسي دماج كرسي الشيخ مقبل الوادعي الشيخ العلامه يحي الحجوري وبقية مشائخ واعلام السلفيه باليمن كالشيخ أبي الحسن الماربي والشيخ محمد اﻻمام بان يقوموا بمراجعه فكريه وعقديه شامله تقضي بسحب عشرات الكتب ان لم نقل مئات ومئات اﻻشرطه والسيديهات ومئات البيانات والملفوفات والتي كرست في مجملها لشتم وسب وقدح احدى الجماعات السنيه وهي جماعة اﻻخوان المسلمين وحزب اﻻصلاح باليمن...ان ماورد في كتبكم وربيتم عليه اتباعكم خلال العقود التي مضت هي التي كرست حاله من العداء والخصومه في عدن ضد العلماء والدعاه المنتمين للاصلاح وهي ثمره من ثمار تلك التعبئه المغلوطه والتي تولى كبرها احد تلاميذالشيخ يحي الحجوري وهو الشيخ هاني بن بريك مع العلم ان بعض اﻻصلاحيين يحملون دولة اﻻمارات مسئولية ماجرى ولم يدروا ان من يقود حملات الكراهيه هو رجل تربى ايديولوجيا في هذه المحاضن وان منطلقاته العقديه تقف خلف كل ماجرى ويجري هناك.
لدي عشرات الكتب السلفيه التي تقدح وتردح باﻻخوان وتسفه علماءهم ومراجعهم والتي استحي وانا أقرأها من بعض مفرداتها البذيئه وارفض ان تكون صادره من عالم سني ضد علماء اهل السنه واقول :
ماذا ابقى العلماء للسفهاء والزنادقه اذا كانت لغة التخاطب بينهم نزلت الى هذا المستوى...خذوا مثلا:
كتاب>" تحذيرالفتاه العفيفه من تلبيسات الزنداني الخبيثه"وهو من تأليف زوجة الشيخ مقبل الوادعي ام سلمه السلفيه وباشراف مباشر ومتابعه وتقديم من الشيخ مقبل الوادعي نفسه...الكتاب اطلق عدة نعوت واوصاف على اﻻخوان المسلمين ووصفهم بالمفلسين كما نال الشيخ عبدالمجيد الزنداني نصيب اﻻسد من هذه الشتائم المقذعه والمعيبه ومنها للتمثيل فقط:
#الشيخ الزنداني سارق جاء ذلك في صفحتي 4 و138من الكتاب.
#الشيخ الزنداني عالم سوء جاء ذلك في الصفحات باﻻرقام14+102+148.
#الشيخ الزنداني متلبس بلباس اﻻسلام والتطوع واﻻلتزام>انظر صفحة5من الكتاب.
#الشيخ الزنداني من رذالة العلماء وفساقهم.انظر صفحة15من الكتاب.
#الشيخ الزنداني ملبس .انظر صفحة150من الكتاب.
#الشيخ الزنداني كالمتشبع بمالم يعط فلا اهلية له وﻻعلم وماله ومال التأليف >بالصفحات 3،4،138.
وأما قاصمة الظهر وباقعة البواقع فمطالبتهم للشيخ الزنداني بصفحة147 بان يتوب الى الله تعالى ﻻنه قد وقع في الشرك ﻻن الشيخ الزنداني في كتابه عن المرأه ومشاركتها ودعوته لتشكيل "مجلس للشيخات"يعنى بامور وحقوق النساء قد قال في كتابه مانصه:
"
#من مهام مجلس النساء المشاركه مع مجلس النواب في التشريع.
وهوبنظرهم قداشرك بالله حيث استشهدوا بقول الله تعالى ""ام لهم شركاءشرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله""سورة الشورى اﻻيه رقم 21.
 
ومايؤسف له ان فهمهم القاصر هو ماحملهم على طلب التوبه من الشيخ الزنداني فالمشاركه في سن القوانين وتحديدا قانون اﻻحوال الشخصية وقانون اﻻسره يتطلب مشاركة المرأه واخذ رأيها في هذا الجانب؟!
وليس هناك في العباره اعلاه مايدل على الوقوع في الشرك على اﻻطلاق.
 
ختاما:
ختم المؤلف كتابه بقصائد طويله كلها شتائم وسب وانتقاص في حق الزنداني وحزب اﻻصلاح واﻻخوان عموما حتى ان من يقرأ قصيدة علي بن يحي الحجوري يشم منها رائحة الحقد والحسد حيث ظل يسأل الشيخ الزنداني في ثنايا القصيده عن امواله ومزارعه ووووو...في احصاء غريب عجيب ماكان ينبغي ان يصدر من طالب علم فضلا من ان يوجه ويشرف على ذلك كبار علماء الدعوه السلفيه؟!!
ﻻيمكن للتعايش ان يسود وﻻ للوئام ان يحل في ظل خطابات مشحونه مأزومه تبث الكراهيه وتنشر البغضاء؟!!
أنى لك ان تقيم تحالفنا مع اﻻصلاح وانت تتبنى عداوتهم وتربي طلابك ومريديك على التربص بهم باعتبارهم مفلسين ضلال منافقين فسقه قبوريين وتنال من رموزهم واعلامهم.. فهل يتدارك رموز السلفيه ومشائخهاالكبار ماوقعوا فيه من أخطاء بالماضي ... انالمنتظرون.
 
خاص ل الوفاق نيوز 

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي