الفارق بين لبنان والعراق في المسألة الإيرانية

خيرالله خيرالله

 اللبنانيون يعرفون… والعراقيون يعرفون
 
 
الفارق بين لبنان والعراق يكمن في أن العراقيين يتحدثون علنا عن إيران ودورها التخريبي في العراق، فيما يستنكف اللبنانيون عن ذلك إلى حد ما.
 
ثمّة حلقة ضائعة في كلّ ما رافق النقاش الدائر في شأن موازنة الدولة اللبنانية التي أقرّها مجلس النواب أخيرا، وذلك بغض النظر عمّا إذا كانت هذه الموازنة، التي أقرتها الحكومة السابقة وتبنتها الحكومة الحالية، ما زالت تستجيب للتغيّرات التي طرأت على الوضع اللبناني منذ السابع عشر من تشرين الأوّل – أكتوبر الماضي تاريخ اندلاع الثورة الشعبية.
 
تتمثّل هذه الحلقة في غياب النقاش الحقيقي الآخر الذي يفترض أن يدور بين اللبنانيين. إنّه نقاش متعلّق بسلاح “حزب الله” ودوره في جعل الوضع اللبناني وضعا غير طبيعي. لم يعد لبنان بلدا طبيعيا منذ العام 1969، تاريخ توقيع اتفاق القاهرة المشؤوم مع منظمة التحرير الفلسطينية. بقي لبنان بلدا غير طبيعي بعد حلول السلاح الإيراني غير الشرعي مكان السلاح الفلسطيني ابتداء من العام 1982 حين سهّل النظام السوري دخول الدفعة الأولى من “الحرس الثوري” الإيراني إلى لبنان.
 
تحدّث نواب لبنانيون في جلسة مناقشة مشروع الموازنة عن كلّ شيء، باستثناء عن دور الحزب الذي يتحكّم بالقرار اللبناني والذي نقل لبنان إلى مكان آخر أدّى، في طبيعة الحال، إلى الانهيار الذي يعاني منه البلد اليوم. لو لم يصبح لبنان في مكان آخر، في المحور الإيراني، لكان هناك موقف عربي مختلف من لبنان ولكانت لدى الإدارة الأميركية مقاربة مغايرة لتلك السائدة حاليا بعد انتصار الجناح الذي يدعو في واشنطن إلى ترك لبنان لمصيره.
 
 
في المقابل، هناك وضع عراقي يشبه إلى حدّ كبير الوضع اللبناني من زوايا عدّة بعدما نزل الناس العاديون إلى الشارع في مختلف المناطق العراقية منذ أربعة أشهر يطالبون فيها بإصلاحات جذرية على كلّ صعيد. هناك حلقة عراقية ضائعة أيضا. لكنّ هذه الحلقة لا تشبه الحلقة اللبنانية الضائعة. يكمن الفارق بين لبنان والعراق في أنّ العراقيين يتحدّثون علنا عن إيران ودورها التخريبي في العراق، فيما يستنكف اللبنانيون عن ذلك إلى حدّ ما. لا يوجد سوى قلّة بين اللبنانيين تعرف، تماما، مكمن الداء وأنّه في التغاضي عن سلاح لحزب لبناني هو عبارة عن ميليشيا مذهبية تشكّل لواء في “الحرس الثوري” الإيراني.
 
العراقيون يعرفون ويتحدثون عمّا يعرفونه بالفم الملآن. اللبنانيون يعرفون، لكنهم يجانبون قول الحقيقة.
 
لا يخفي هذا الاختلاف بين اللبنانيين والعراقيين نقاط التقاء عدّة بينهما. في مقدّم هذه النقاط أن الحكومة في لبنان والعراق باتت تشكّلها إيران. تشكلت في لبنان حكومة جديدة برئاسة حسّان دياب عاجزة كلّ العجز عن القيام بأيّ خطوة إنقاذية من أيّ نوع في ظل الغليان في الشارع، وفي ظلّ الانحياز اللبناني الرسمي إلى “الجمهورية الإسلامية”. ما دفع إيران إلى الضغط من أجل تشكيل هذه الحكومة، برئاسة شخصية لا رصيد لها يذكر في داخل طائفتها، الحاجة إلى إثبات أن لبنان ما زال ورقة في جيب طهران.
 
في العراق، استقالت حكومة عادل عبدالمهدي في آخر تشرين الثاني – نوفمبر الماضي، بعد شهرين من بدء الثورة الشعبية على الاستعمار الإيراني. ليس سرّا أن معظم المنتفضين في مناطق شيعية وذلك بعدما فضّل السنّة والأكراد عدم زج أنفسهم في المواجهة بين شيعة العراق العرب والميليشيات العراقية التي هي في واقع الحال ميليشيات إيرانية تعمل تحت تسمية “الحشد الشعبي”. لم تستطع إيران، إلى الآن، فرض شخصية تناسبها تخلف عادل عبدالمهدي الساعي بكلّ الوسائل إلى إعادة تسويق نفسه.
 
الأهمّ من ذلك كلّه، أن ما يجمع بين لبنان والعراق هو الموقف الواجب اتخاذه من الإدارة الأميركية التي كشّرت مطلع هذه السنة عن أنيابها، وعملت على تصفية قاسم سليماني قائد “لواء القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني والمفوّض السامي الإيراني في العراق وسوريا ولبنان وحتّى اليمن. هناك ضياع لبناني وعراقي. في أساس هذا الضياع كيفية التعاطي مع إدارة أميركية قرّرت الذهاب إلى النهاية في تغيير سلوك إيران بعد التخلّص من كذبة الاتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني. ما يبرّر هذا الضياع اللبناني والعراقي ذلك الوجود الإيراني الطاغي والضاغط على أرض البلدين.
 
* نقلا عن صحيفة العرب

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي