المأربيين بين حقبتين من المظلوميه

أحمد مفتاح

المأربيين بين حقبتين من المظلوميه 
 
 
ليست الحرب  الأولى
وليست التضحيه الاولي
وليس النصر الأول 
 
ناظل الأحرار حتى أعلنوا الجمهوريه  وكان للماربيين النصيب الأوفر حيث قطفوا راس الكهنوت وكأنة بندقية القيل الماربي الشهيد الشيخ علي ناصر القردعي التي نالت من رأس الكهنوت للنظام الملكي البائد
اعلنت الجمهوريه اليمنيه وانتهاء النظام البائد وبدأت الجمهوريه في الظهور والرسوخ
ولكن لم يكن للماربيين اي نصيب في جمهوريه صنعوها بدمائهم وتضحياتهم  اقصوا كل أحرار وابطال مأرب جميعا وحرموا من الجمهوريه.
 
مااشبه اليلة بالبارحه
اليوم يناضل المأربيين بكل مايملكون في مشهد منقطع النظير في البساله والضحيه مسطربن انتصارات عظيمه
مع شرعية الجمهوريه.
 
لكن شرعية الجمهوريه تتعامل مع المأربيين اليوم كما تعاملت الجمهوريه الام مع المأربيين بالامس
المأربيين اليوم يجب عليهم التفكير الناضج في استمرار حرمانهم وتعامل الشرعيه مع المأربيين الذين أصبحوا مقصيين من شرعيه هم من يصنعونها بدمائهم وتضحياتهم الزكيه
ولايلدغ مؤمن من جحرٍ مرتين.

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي