فيروس استوكهولم!

سمير اليوسفي

 الحوثيّون خازوق إيراني مغروس في صعدة، سعى لمدّ جذوره جنوباً قبل أن يتصاعد ويستهدف السعودية ودول الخليج.. ولا حل ينفع معهم غير البتر والاستئصال! ومن يفاوضهم يقدم نفسه لهم لقمة سائغة.. وانظروا في حصيلة السنوات الأربع الماضية.

 
ففي المجال العسكري، صاروا يملكون أسلحة وتجهيزات لم تكن قبلاً بحوزتهم.. ومنها صواريخ كورنيت الروسيّة، تَبيّن من بعض مقذوفاتها التي عثرت عليها القوات المشتركة في الحديدة: أنّها صُنعت خلال العام 2015!! فكيف وصلت إليهم والمنافذ يفترض أنّها تحت سيطرة الشرعية؟ هذا غير الطائرات المُسيّرة التي تحمل المتفجرات. وألغام على شكل نباتات وأشجار ودمى أطفال، تبْرُع إيران في تصنيعها.
 
وقد برّر وزير خارجية إيران، "محمد ظريف"، في حديثه لمنتدى "الدوحة" السبت الماضي، تصدير بلده للعنف بأنّها: "جزءٌ من المنطقة، عكس أميركا"!!
 
وقُوبل تبريره بعاصفة من التصفيق؛ كأنّه قال حكمة لم يسبقه إليها أحد.
 
‏وفي الجانب السياسي، فما انتهت إليه مشاورات السويد الأسبوع الفائت، كشف أنّ الأطراف التي يهمها أمر اليمن -وبينها دول التحالف- قد يئست من تحقيق الشرعية لانتصار حاسم على الحوثيين.. وهو ما سبق أن وَعدتْ به مراراً، وأكّدت قُدرتها على إنجازه في حال تلقيها الدعم الكافي. غير أنّها استمرأت المتاجرة بالحرب.. والسمسرة بمواقفها على حساب جثث اليمنيين ودمائهم.
 
فلا هي حاربت بجديّة، ولا تركت غيرها يحارب. كما لم تتعاون مع قوات العمالقة والحراس والتهاميّة الرافضين لمشروع الحوثي، ويقاتلونه باستماتة في الحديدة، ولم تتركهم يواجهونه بما لديهم من عزم وإصرار؛ فتعاملت مع انتصاراتهم في الساحل الغربيّ بضجيج مفتعل، ظاهرهُ التأييد، وباطنه التهويل والتحذير من تبعات الاستمرار في عملية التحرير؛ بتقديم تقارير مُضلّلة ومعلومات مفبركة لسفراء الدول الكبرى بخصوص الأمن في البحر الأحمر.. والوضع الإنساني في الحديدة.
 
كما أنها تتعمد تغيير معظم المفاوضين مع كل جولة حوار فيما يبدو عدم ثقة بهم.. وكأنّها تخشى من أن تُفضي مفاوضاتهم إلى المساس بكرسيّ الرئاسة، الذي تحرص عليه أكثر من حرصها على اليمن. وكان من نتائج ذلك: خروج الحوثيين بعد كل جولة حوار بقوة أكبر من ذي قبل.. وبغطاء سياسي يزداد توسعاً.
 
مفاوضات استوكهولم نصر للحوثيين؛ لأنّها أوقفت عملية تحرير الحديدة.. والقول بأنّ الحوثي سيترك المدينة بتوقيع، أو سَيَفي بوعوده بعدها: "غباء وهُراء".. لأنً هذه الميليشات تسعى من خلال المفاوضات لكسب الوقت والحصول على اعتراف أممي يلغي القرار 2216؛ تضيفه إلى أرشيفها المليئ بالاتفاقيات والغدر والخيانات.
 
أمّا الفرج والابتهاج بنتائج المشاورات، لاسيما من قبل التحالف والشرعية، فلا معنى له غير الرضوخ للأمر الواقع.. وتغطية الحقائق، بعد فشل الشرعية في تحقيق نصر على الأرض. أو أنّهم أصيبوا بـ"متلازمة استوكهولم"، وهي صدمة نفسية تجعل المصاب بها يتعاطف مع عدوه، ويدافع عنه رغم خطره عليه.
 
وأُطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى حادثة سطو على بنك"كريديتبانكين"، وقعت في "استوكهولم" عام 1973، احتجز فيها اللصوص أربعة من موظفي البنك رهائن لمدة ستة أيام.. تعاطف خلالها الرهائن مع اللصوص، وبعد إطلاق سراحهم؛ رفضوا الشهادة ضدهم، وشاركوا في جمع التبرعات لتوكيل محامين للدفاع عنهم.
 
إخراج الحوثيين لن يتم بغير هزيمتهم. والاستمرار في المفاوضات تفريط بوعود عاصفة الحزم التي التف حولها اليمنيون. وسواءً اقتنعت دول التحالف بهذا القول أم رفضته، سيستمر أغلبية اليمنيين بمقاتلة الحوثيين. ولن يهتموا بعد تجاربهم السابقة بغير أسلحتهم.. أمّا الشرعية، فقد تخلت عما تبقى لها من سيادة في مفاوضات السويد، وسوّدت وجوه كل من تفاءل بها خيراً.
 
سوّد الله وجهها.
 
 
 
المصدر نيوز يمن

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي