مشائخ اليمن ودورهم المحوري في التصدي لكهنة إيران..  الشيخ مجاهد ابوشوارب انموذجا

أمين سيف نمران

 الشيخ مجاهد ابوشوارب رحمه الله يمثل أنموذجا لمشائخ اليمن اﻻشاوس اﻻبطال اثناء حرب الملكيين والجمهوريين بعد ثورة سبتمبر.-لماذا نجح مشائخ اليمن الجمهوريين منتصف الستينات من القرن الماضي ضد آل حميدالدين واخفق مشائخ قبائل اليمن الشرعيين ضدآل بدرالدين؟!!)

 
يتساءل الكثيرون عن اسباب اﻻخفاقات خلال اربع سنوات من الحرب ضد مليشيات الحوثي اﻻنقلابيه وعن دور مشائخ اليمن في هذه الحرب؟!!
اين اختفى دور مشائخ اليمن الجمهوريين الريادي والمتقدم اثناء حرب الجمهورييين والملكيين بعدثورة السادس والعشرين من سبتمبرعام1962م رغم فارق الامكانات المهول في تلك الفتره مقارنة بدعم التحالف للمشائخ اليوم؟!!
لماذا كان دور القبيلة باهتا وضعيفا الى جانب الشرعيه اليوم؟!!
 
وللاجابه على هذه اﻻسئلة ارى ان من اسباب اﻻخفاق والترهل اللذي اصاب المشائخ الموالين للجمهورية والشرعية اليوم مقارنة بما كان عليه الحال في الستينات يعود للإسباب التاليه:
 
1-قاد معارك الجمهورية كبار مشائخ اليمن بحاشد وبكيل كالشيخ عبدالله ين حسين اﻻحمر والشيخ مجاهد ابوشوارب والشيخ حمود عاطف والشيخ علي حميد جليدان وبقية المشائخ الجمهوريين.
 
2-شارك في هذه المعارك كبار العسكرييين واشجعهم كالفريق حسين العمري والرائد علي عبدالله صالح وكثير من العسكريين الجمهوريين ضباطا وجنودا
 
3-كان المشائخ والضباط يضعون نصب أعينهم تحقيق الهدف اﻻسمى وهودحر الملكيين وانتصار الثوره والجمهوريه ولم يلتفتوا بالمطلق الى استثمار الحرب للتجاره واﻻثراء ﻻدراكهم ان تثبيت النظام الجمهوري والدوله مقدم على المكاسب الشخصيه اذ بدونهاتكون الهزيمه كارثه على الجميع.
 
4-كان مشائخ الجمهوريه متفقين منسجمين متآلفين لم تدنس افئدتهم الخلافات والمصالح ولم تلوث فطرتهم الاحزاب والتنظيمات...هدفهم اﻻوحد هو تثبيت اركان النظام الجمهوري اوﻻ وآخرا وماسواه فضله ﻻقيمة له عندهم على اﻻطلاق.والفرق هناواضح جلي فمشائخ الشرعيه اليوم انصرفوا الى ترتيب اوضاعهم وتحسين احوالهم وجعلوا من الحرب مشروعا استثمارياناجحاوفرصه ينبغي ان ﻻتضيع وينبغي اهتبالها.
 
#كان راس السلطه والدوله السلال واﻻرياني و الفريق العمري بصنعاء وكان يتولى الفريق العمري اﻻشراف عليهادون ان تغمض له عين او ينام له طرف بينمارأس الدوله والشرعيه اليوم هوالرئيس عبدربه هادي ينام معظم الوقت وﻻيستيقظ اﻻ في ساعه متأخره من العصر وفق شهادة المبعوث الدولي جمال بن عمرفي ايجازه الصحفي عام2014م..وامامشائخ القبائل اعني مشائخ الشرعيه فقد مزقتهم الخلافات السياسيه بين اﻻحزاب وفتكت بهم اﻻحن واﻻحقاد ودخلوا في سباق ماراثوني على المناصب والمكاسب والمنح وانكفئوا على رعاية عوائلهم واسرهم واﻻهتمام بتجارتهم و بمستقبل اطفالهم وابناءهم بارض المهجر وتركوا الوطن والشرعيه والشعب في مهب الريح.!!!...بينماكان مشائخ اليمن الجمهوريين بالستينات يقودون المعارك بانفسهم في المقدمه مع قبائلهم الى جانب القوات المسلحه في جبهات صعدة وحجة وصنعاء وسائر الجبهات ولوﻻ ذلك لسقطت صنعاءتحت اقدام الملكيين حيث احاطوا بها احاطة السوار بالمعصم وفشلوا في اسقاطها ﻻن المشائخ كانوا يقاتلون مع قبائلهم بفوهات البنادق وليس على القنوات من بهوالفنادق؟!!! 
 
كان الشيخ مجاهد ابو شوارب رحمه الله هو قائد الجيش الشعبي واللذي يضم كبار المشائخ الجمهوريين مع قبائلهم وكان يقود المعارك بنفسه وفي مقدمة المهاجمين ولم يكن هناك شيء يعرف "بالمؤخره"او غرف العمليات المكيفه ...لم يكن اﻻستسلام في قاموس مشائخ الجمهوريه ومنهم الشيخ مجاهد واردا على اﻻطلاق..كان الشيخ مجاهد يقتحم المخاطر غير مبال وﻻمكترث متنقلا بين جبهات حجة وصعده وقد وقع في كمائن ملكيه عده فلم يلن ولم يهن ولم يستسلم وله قصص بطوليه كثيره ننقل لكم واحده منها ولندع الراحل الكبير شيخ مشائخ حاشد رئيس مجلس النواب الشيخ عبدالله بن حسين اﻻحمر رحمه الله يروي لناتفاصيلها ولكن بتصرف يسير غير مخل:
 
#كعادته خرج الشيخ مجاهدابوشوارب ليتفقد المواقع وكان بمعيته ثلاث او اربع سيارات وذلك في واد يسمى"وادي كدم" وقد مر الشيخ مجاهد ومرافقوه من وادي نشور وطلع سائلة كدم عند موقعنا هناك والقوم قد تراجعوا واكثرهم طلعوا جبل ام عيسى "يعني الشيخ عبدالله مرافقي الشيخ مجاهد".لم يقف الشيخ مجاهد في راس الوادي اللذي فيه موقعنا لكنه مضى بسيارته وخلفه اصحابه حتى وصل الى وسط الخط المعادي فعرف الملكيون انه مجاهد فقالوا:غريم ساق به كريم وطوقوا سيارته وصوبوا بنادقهم عليه فخرج الشيخ مجاهد من السياره واقبل عليه شخص معروف بالشجاعه واﻻقدام اسمه [ ابن الغبراء الوائلي ] وقفز فوق الشيخ مجاهد مصوبا فوهة بندقيته على بطن الشيخ مجاهد وهويقول "سلم سلاحك ياشيخ مجاهد"وشاءت عناية الله ان يستدير الشيخ مجاهد بسرعة البرق قبل انطلاقة الرصاصه بثوان معدوده فلم تصبه رصاصة ابن الغبراءالوائلي ونجا باعجوبه ولم يترك له الشيخ مجاهد فرصه وهاجمه وقتله ...كما قام البطل/حميد القماسي مرافق الشيخ مجاهدباطلاق قذيفة RBGعلى بقية الملكيين فقتلهم وهرب الناجون منهم ...وهنا يحسب للاخ/احمد حنظل سائق الشيخ مجاهد قدرته واحترافيته في تلكم الظروف العصيبه من انه استطاع ان يقود السياره بعد تفجير اطاراتها اﻻربع من وادي كدم وحتى محافظة صعده ؟!!
في ظل اﻻستسلام الجماعي والهروب الجماعي للمشائخ والقيادات نتذكر كيف ان الشيخ مجاهد آثر الموت على اﻻستسلام بعد تطويق ابن الغبراء الوائلي والملكيين لسيارته ولم يكن معه غير مرافقيه وهم بعدد اصابع اليد الخمس...فهل يستعيد المشائخ والقاده الشرعيون دورهم الطليعي والرائد وينفضوا غبار العار والذل عنهم ..يكفيكم ماجمعتم وتأثلتم بعد حرب دامت4سنوات فضحتكم وكشفت عورتكم وطوحت بالثقه بكم ..يكفيكم احقادوضغائن واحن وفرقه واثأروا لكرامتكم التي مرغها الحوثي بالتراب ؟! فهل يعيدالتاريخ نفسه وتعود للقبيله امجادها وتحافظ على جمهوريتها وتستعيد قصبة اليمن صنعاء عاصمتها.. انالمنتظرون
 
حصري ل #الوفاق_نيوز 
 
 
 

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي