الاصلاح والحوثي ..اللعب الخطير لقطر في الجزيرة العربية


Monday 04 June 2018 الساعة 11:45 PM -

كشفت مصادر يمنية محلية النقاب عن اتفاق حوثي مع حزب الإصلاح، يقضي بأن يسحب الحوثيون قواتهم من بعض الجبهات و خاصة صرواح و عدم التصعيد و تحويل المقاتلين الي الساحل.
وكانت مصادر خاصة، قد كشفت لموقع “إرم نيوز”، أن هناك تقاربا كبيرا بين حزب الإصلاح اليمني من جهة، وجماعة الحوثي من جهة ثانية.
 
وقالت المصادر ان ناطق جماعة الحوثي “محمد عبد السلام “، وفي اتصال هاتفي مع الناشطة الإصلاحية “توكل كرمان”، أقترح مبادرة من شأنها أن تعمل على تقارب في وجهات النظر بين جماعته، وحزب الإصلاح.
 
وأوضحت المصادر، أن التقارب بين الطرفين، تتضمن قيام حزب الإصلاح بعرقلة سير المعارك ضد مسلحي جماعة الحوثي في الساحل الغربي بمحافظة الحديدة، مقابل قيام الحوثيين بإطلاق العشرات من نشطاء الحزب المعتقلين لدى الجماعة في سجون سرية بصنعاء، بشكل غير معلن.
 
وحسب المصادر، فإن حزب الإصلاح، فتح قنوات تواصل مع جماعة الحوثي للعمل سويا ضد التحالف العربي، الذي يحارب جماعة الحوثي، منذ مايقارب أربعة أعوام بهدف إنهاء الانقلاب وإعادة الشرعية.
 
وكانت صحيفة يمنية، قد كشفت أن وحدات عسكرية محسوبة على الإصلاح، سلمت مواقع إستراتيجية لميليشيات الحوثيين بمحافظة البيضاء وسط البلاد.
 
ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية قولها، إن الإصلاح سلم مواقع إستراتيجية في البيضاء لميليشيات الحوثيين على رأسها: خدار العرجا وغول سالم وسفح وجبل العر، وعدد من التباب (المرتفعات) الأخرى، فضلاً عن توقيف المواجهات في هذه الجبهة، وتمكين الحوثيين من سحب مقاتليهم من مواقع كانت محاصرة بالكامل إلی جبهة الساحل الغربي، حيث يتعرض الحوثيون لضغط كبير مع تضييق الخناق عليهم في الحديدة.
 
هذا وتشهد جبهتي نهم وصرواح جمودا تاما مما اراح جماعة الحوثي وجعلها تسحب مقاتليها من جميع الجبهات لتقاتل في الساحل الغربي وهو امر بدء واضحا امام الملاء داخليا وخارجيا ..
 






تـعـلـيـقــات الــزوار

شــــــارك بـــرئـــيـك

اسمــك   

 
عنوان التعليق    
المدينة  
بريدك الإلكتروني    
اضف تعليقك    
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع