ما تبقى من جحافل الحوثي يتحصنون في مخازن المنظمات الاغاثية شرق الحديدة

Friday 14 September 2018 الساعة 11:55 AM -

 الوفاق نيوز_

 
كشف مصدر عسكري في ألوية العمالقة، أحد تشكيلات القوات المشتركة اليمنية في معركة تحرير الحديدة، عن استكمال عملية عزل ميليشيات الحوثي داخل عاصمة المحافظة، وقطع طرق الإمدادات بشكل تام. واعترفت الميليشيات بمصرع عدد من عناصرها، في وقت أكدت الحكومة الشرعية أن الانقلابيين بدأوا بإخفاء عناصرهم الإرهابية وعتادهم في مخازن «اليونيسيف»، وبرنامج الغذاء العالمي.
وأكد العقيد صالح مبخوت علي المجهلي، أحد القيادات الميدانية في ألوية العمالقة في تصريح ل«الخليج»، أن تمكن القوات المشتركة من السيطرة على كيلو 16 عزل ميليشيات الحوثي داخل مدينة الحديدة، وقطع طرق الإمدادات عنها، مشيراً إلى أنه لم يبق أمام الميليشيات من منفذ سوى الخط الدولي للهروب، وهو ما بدأ فعلياً، حيث تم رصد فرار مجاميع من الميليشيات عبر هذا الخط. وأشار العقيد المجهلي إلى أن القوات المشتركة تتقدم بوتيرة سريعة باتجاه «دوار السفينة» في كيلو 16، لكونه يمثل مثلث طريقي تعز الحديدة، وصنعاء الحديدة. ولفت إلى أن السيطرة على كيلو 16 مكّن قوات الجيش من إغلاق ثاني مدخل من مداخل المدينة ومينائها، بعد إغلاق طريق الساحل.
وأكدت مصادر عسكرية مقتل عدد من قادة ميليشيات الحوثي الانقلابية في المواجهات مع قوات المقاومة والجيش أمس الأول الأربعاء. واعترفت ميليشيات الحوثي، أمس الخميس، بمصرع المدعو علي صلاح محمد القيري، قائد «اللواء 190 دفاع جوي»، والمدعو محمد عبد الملك صالح عاطف، قائد «اللواء 140»، في الساعات الماضية في المعارك الدائرة بجبهة الساحل الغربي، جنوبي محافظة الحديدة، وفق ما ذكر موقع «سبتمبر نت» اليمني. وأفادت مصادر ميدانية، بأن القيادي في الميليشيات المدعو إسماعيل عبدالقادر الشرفي، لقي مصرعه أيضاً في معارك تحرير منطقة كيلو 16 شرقي مدينة الحديدة. وحسب المصادر، فإن المدعو الشرفي، كان المسؤول عن الحشد والتجنيد في الميليشيات بمنطقة السبعين، في العاصمة اليمنية صنعاء.
وأظهرت لقطات حصرية ل«سكاي نيوز عربية» حجم الخسائر الكبيرة التي لحقت بميليشيات الحوثي الإيرانية في محافظة الحديدة، غربي اليمن، من جراء الضربات التي وجهتها المقاومة اليمنية المشتركة بدعم من التحالف العربي. كما بينت اللقطات أيضاً، قيام الميليشيات بقطع الطرق بالكتل الأسمنتية، وإضرام النيران في عدد كبير من إطارات السيارات، في محاولة لصد هجوم قوات المقاومة.
من جانب آخر، قال وزير الإعلام اليمني معمر الارياني «إن ميليشيات الحوثي الانقلابية أدخلت عناصرها الإرهابية المسلحة وعرباتها القتالية إلى مخازن «اليونيسيف» وبرنامج الغذاء العالمي بمنطقه الحمادي، في محافظة الحديدة، وصوامع البحر الأحمر التي يقوم برنامج الغذاء العالمي بتخزين الدقيق فيها».
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تأكيد الارياني أن دخول الميليشيات نتيجة لانسحاب قادتها الميدانيين ومقاتليها بعد احتدام المعارك مع الجيش الوطني وبدعم من التحالف، بعد أن تم تدمير تحصيناتها. وأضاف «الميليشيات تعلم أن التحالف لا يقصف الأماكن المحمية»، مستغرباً من الصمت الدولي على هذا العمل المخالف للقوانين الدولية التي تنص على عدم استخدام المنشآت الإغاثية الدولية كأماكن للصراع والاشتباك.
ولفت وزير الإعلام إلى انه ليس هناك حتى اللحظة أي ردة فعل من المنظمات الأممية إزاء هذا الفعل الإجرامي المتعمد من الميليشيات الانقلابية الذي يهدف إلى خلط الأوراق، بعد هزائمها المتوالية في ساحات المعارك، ومحاولتها اليائسة لاستخدام ورقة حماية المواقع المدنية ومنها مواقع المنظمات الدولية الإغاثية.



تـعـلـيـقــات الــزوار

شــــــارك بـــرئـــيـك

اسمــك   

 
عنوان التعليق    
المدينة  
بريدك الإلكتروني    
اضف تعليقك    
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع