الحديدة..أحتدام المعارك والحوثي يستجدي المدنيين ومسلحيه يتحصنون بمباني المدنيين

Friday 14 September 2018 الساعة 05:08 PM -

 الوفاق نيوز_

 
احتدمت المعارك بين القوات اليمنية المشتركة وميليشيات الحوثي الإيرانية، في مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، في وقت "استجدى" فيه المتمردون السكان للقتال في صفوفهم.
وذكرت المصادر أن قوات "ألوية العمالقة" المدعومة من تحالف دعم الشرعية في اليمن، تمكنت من إحباط محاولات تسلل للمتمردين الحوثيين إلى مواقع سيطرت عليها قوات الشرعية في محيط الكيلو 16 بالحديدة.
 
وسقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي في مواجهات مع القوات المشتركة، وعلى رأسها "ألوية العمالقة"، وغارات لمقاتلات التحالف في محافظة الحديدة.
 
وقالت مصادر ميدانية إن مواجهات عنيفة اندلعت خلال ساعات الليل في قوس النصر باتجاه منطقة الكيلو 16، جنوب شرقي الحديدة، وكذلك في الأحياء الجنوبية الغربية للمدينة.
 
وشاركت طائرات أباتشي في تنفيذ عدة غارات على مواقع وتجمعات للحوثيين في الكيلو 16، ومواقع أخرى بالمدينة.
 
واستجدى المتمردون أهالي مدينة الحديدة من المدنيين، للانضمام إلى صفوفهم والقتال معهم على الجبهات.
 
وقالت مصادر ميدانية إن سيارات للمتمردين للحوثيين تحمل مكبرات للصوت جابت شوارع وأحياء الحديدة، طالبة من السكان الخروج والقتال في صفوفها.
 
وكانت ميليشيات الحوثي طالبت المسؤولين المحليين في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، بحشد مقاتلين وإرسالهم إلى الساحل الغربي، وهددت باعتقال من لم ينفذ طلبها.
 
وقالت مصادر محلية إن ميليشيات الحوثي، طلبت من هؤلاء المسؤولين سرعة حشد السكان وإرسالهم لدعم مقاتليها في جبهة الساحل الغربي، حيث تلقت خسائر كبيرة على مدى الأشهر الماضية.
 
من جانباً أخر اقتحمت مليشيات الحوثي الإرهابية، المباني المرتفعة في مدينة الحديدة الساحلية، ونشرت العديد من عناصرها في أسطح المباني والمنازل السكنية، بالتزامن مع تحصنها في مخازن منظمة اليونيسف والبرنامج العالمي للغذاء.
 
 
 
وقال سكان محليون، إن العشرات من قناصة مليشيا الحوثي اعتلت أسطح المباني المرتفعة -بعد اقتحامها عنوة- في شوارع وأحياء عديدة بمدينة الحديدة، بالتزامن مع احتدام المعارك الضارية على أبواب ومنافذ المدينة جنوباً وشرقاً.
 
 
 
مضيفين أن قناصه حوثيين تمركزوا على سطح فندق القمة في مدينة 7  يوليو وفي عدد من المباني العالية في شوارع صنعاء والربصة والكرنيش. مشيرين إلى أن عناصر المليشيا تمترست أيضاً على أسطح عدد من مساجد المدينة وسط الأحياء السكنية.
 
 
 
وكان مسئول حكومي في تصريحات سابقة اليوم الخميس، "إن مليشيات الحوثي أدخلت عناصرها الإرهابية المسلحة وعرباتها القتالية إلى مخازن اليونيسف وبرنامج الغذاء العالمي بمنطقه الحمادي في مدينة الحديدة وصوامع البحر الأحمر والتي يقوم برنامج الغذاء العالمي بتخزين الدقيق فيها ".
 
 
 
مؤكداً، أن دخول المليشيا لمخازن المنظمات الأممية نتيجة لانسحاب قادتها الميدانيين ومقاتليها بعد احتدام المعارك مع القوات المشتركة وبدعم من التحالف العربي، في أعقاب تدمير تحصيناتها. مشيراً إلى أن المليشيات تعلم بأن التحالف لا يقصف الأماكن المحمية.
 
 
 
مستغربا من الصمت الدولي على هذا العمل المخالف للقوانين الدولية التي تنص على عدم استخدام المنشآت الإغاثية الدولية كأماكن للصراع والاشتباك.
 
 
 
لافتاً إلى أنه ليس هناك حتى اللحظة أي ردة فعل من المنظمات الأممية إزاء هذا الفعل الإجرامي المتعمد من المليشيات الإرهابية والذي يهدف إلى خلط الأوراق بعد هزائمها المتوالية في ساحات المعارك ومحاولتها اليائسة لاستخدام ورقة حماية المواقع المدنية ومنها مواقع المنظمات الدولية الإغاثية.



تـعـلـيـقــات الــزوار

شــــــارك بـــرئـــيـك

اسمــك   

 
عنوان التعليق    
المدينة  
بريدك الإلكتروني    
اضف تعليقك    
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع