اتساع حدة الخلافات بين قيادات جماعة الحوثي وعبد الملك يفشل في احتوى الموقف


Thursday 11 October 2018 الساعة 02:13 PM -

 الوفاق نيوز-

تشهد أوساط الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران انقسامات وانشقاقات بين صفوف قياداتها العليا، حيث تجري عمليات تصفية جسدية لبعض المنشقين من خلال عمليات اغتيال مباشرة أو تفجير منازلهم.
 
 
وكشفت مصادر يمنية في صنعاء لصحيفة عكاظ، أن الميليشيات الحوثية قامت بمهاجمة منزل الدكتور عباس محمد زيد ونهب ما به من مستندات وأجهزة، وهو شقيق المطلوب رقم 14 لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن الدكتور حسن محمد زيد وزير الرياضة في ما يسمى بحكومة الإنقاذ غير المعترف بها دولياً، وأحد قادة الميليشيات الحوثية.
 
 
وتعد أسرة آل زيد الهاشمية من الأسر التي دعمت زعيم التمرد عبدالملك الحوثي في الماضي وعملت على تسهيل دخوله صنعاء في 21 من سبتمبر 2014م.
 
وكان لحسن زيد دور محوري منذ بدء تظاهرات ميدان التحرير في صنعاء 2011م، حيث قام بعقد مفاوضات سرية مع الرئيس السابق  صالح لتوطيد التحالف مع زعيم التمرد والانقلاب على الشرعية وتسهيل دخوله لصنعاء وتسليمه المعسكرات والمقرات التابعة للحرس الجمهوري في باقي المحافظات اليمنية.
 
وأكدت مصادر مطلعة زيادة حدة الخلافات والانقسامات بين قيادات الميليشيات الحوثية، خاصة عقب  المواجهات الدموية التي اندلعت الاسبوع الماضي، بين زعيم الميليشيات الحوثية عبدالملك الحوثي وبين مفتي الميليشيات محمد عبدالعظيم  في صعدة ومديرية مجز تحديداً وادت الى مقتل ما لا يقل عن 30 شخصاً وجرح العشرات وتفجير عشرات المنازل التي تعود ملكيتها لأتباع عمه في المديرية ذاتها.
 
يُذكر أن الميليشيات الحوثية قامت مؤخرا  بقمع المظاهرات التي اندلعت في صنعاء للتعبير عن سخط السكان على الأوضاع المأساوية وغلاء المعيشية بعد أن استولت الميليشيات الحوثية على موارد الدولية ومنعت صرف رواتب الموظفين، حيث تم احتجاز أكثر من 50 ناشطة وطالبة من طالبات جامعة صنعاء وقتل أحد الحراس فيها.
 
 
وفي ذات السياق، تشير بعض الأنباء إلى أن رئيس ما يسمى بـ«دائرة الاستخبارات» أبو علي الحاكم يخطط لتصفية قادة حوثيين كبار منهم عبدالخالق الحوثي شقيق زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي، في إطار الصراع على النفوذ والسيطرة.






تـعـلـيـقــات الــزوار

شــــــارك بـــرئـــيـك

اسمــك   

 
عنوان التعليق    
المدينة  
بريدك الإلكتروني    
اضف تعليقك    
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع