القوات الحكومية تسيطر على مطار الحديدة(فيديو) ..وتحاصر كتائب الحوثي في مزرعة الحماي ..تفاصيل


Saturday 16 June 2018 الساعة 04:45 PM -

 الوفاق نيوز - خاص - متابعات : نجحت القوات الحكومية مدعومة من التحالف العربي في السيطرة من ثلاث اتجاهات على مطار الحديدة وهو بحكم الواقع العسكري تحت السيطرة .

مصدر عسكري ميداني ذكر ل #الوفاق_نيوز ان مسلحي الحوثي فروا من المطار بعد زرعوا الغام في ارضيته .
وفي سياق متصل نجحت القوات المشتركة في قطع خط صنعاء الحديدة في كيلوا 16 ما سبب اعاقة في هروب مسلحي الحوثي من نفس الخط كما اعاق مصول الامدادات اليهم.
مصدر عسكري اكد ل #الوفاق_نيوز ان القوات المشتركة تحاصر كتائب الحوثي في احدى المزارع واردف قائلا : هيا ماذلحين قولوا يا حسيناه عشان ينقذكم كتيبة كامله بما تسمى بكتائب الحسين محاصرة داخل مزرعة الحمادي جنوب الحديدة وقد أصحابنا يصيحوا لهم سلم نفسك يا حسيناه"
يذكر ان القوات المشتركة المدعومة من التحالف دفعت بتعزيزات جديدة إلى الحديدة , بعد ان تمكنت القوات المشتركة وبدعم التحالف من اقتحام مطار الحديدة وتطهير مرافقه من مسلحي الحوثي التي انهارت .
 
 
وكالة رويترز العالمية للاخبار نشرت عن ذلك وقالت :
عدن (رويترز) - قال الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي إن قوات تابعة للتحالف دخلت يوم السبت مطار مدينة الحديدة التي تحوي الميناء الرئيسي في البلاد، في هجوم قد يعطي التحالف ميزة قوية في قتاله مع جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران.
 
ومن شأن نجاح التحالف الذي تقوده السعودية في أولى محاولاته للسيطرة على جزء استراتيجي من المدينة شديدة التحصين أن يجعل الحوثيين في موقف الدفاع في الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات، إذ أن الحديدة هي الميناء الوحيد الخاضع لجماعة الحوثي على البحر الأحمر.
 
ووصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن جريفيث يوم السبت إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين. وتخشى الأمم المتحدة التي أخفقت في إيجاد حل دبلوماسي لدرء الهجوم أن يقطع القتال شريان الحياة الوحيد لملايين اليمنيين المعرضين للمجاعة.
 
ونقلت قناة المسيرة الناطقة بلسان جماعة الحوثي عن محمد عبد السلام المتحدث باسم الحوثيين قوله ”المبعوث الأممي لم يعمل شيئا حتى الآن وهو يمثل غطاء لاستمرار العدوان ودوره لا يختلف عن سابقه“.
 
وقد تكون لمعركة الحديدة، وهي الأكبر في الصراع على الإطلاق، تداعيات تتجاوز كثيرا المدينة التي يعيش فيها 600 ألف نسمة. وصراع اليمن جزء من حرب إقليمية بالوكالة بين السعودية وإيران.
 
ووجه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي العالمي مع إيران وتقاربه مع كوريا الشمالية ضربة لطهران وجعلها تحت ضغوط للحفاظ على مصالحها في اليمن والدول العربية الأخرى.
 
وقال مصدر بالجيش اليمني وسكان إن قوات برية، تشمل قوات إماراتية وسودانية ويمنية من فصائل مختلفة، تحاصر المبنى الرئيسي بالمطار لكنها لم تسيطر عليه.
 
وأضاف المصدر ”نحتاج بعض الوقت للتأكد من عدم وجود مسلحين وألغام أو متفجرات بالمبنى“. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن ”الفرق الهندسية تباشر تطهير المطار ومحيطه من الألغام والعبوات الناسفة“.
 
وقال سكان إن القتال تسبب في إغلاق المدخل الشمالي للحديدة المؤدي إلى صنعاء.
 
وأدى هذا إلى إغلاق مخرج رئيسي من المدينة وجعل نقل البضائع من الميناء، وهو الأكبر في اليمن، إلى المناطق الجبلية أكثر صعوبة.
 
وقال أحد السكان ويدعى علي عمر إنه قضى ثلاثة أيام محاصرا مع أسرته في حي المنظر المجاور للمطار بينما القتال محتدم حولهم.
 
وأضاف بينما كان جالسا ليل الجمعة في المستشفى بجوار ابنه الذي أصيب في ضربة جوية ”نحن وأطفالنا وشيوخنا ونسواننا مبهدلين. مجاعة. ثلاثة أيام لا أكل لا شرب“.
 
وتابع قائلا إنه قام بإسعافه على حافلة ”لأن الطيران ضرب. هذا لا يجوز. نناشد الأمم المتحدة والصليب الأحمر لفك طريق لنا لنخرج من المأزق الذي نحن فيه“.
 
وقال سامي منصور، مسؤول غرفة الطوارئ في مستشفى الثورة، إنه استقبل جثتين و12 مصابا.
 
وأضاف ”ما زالت الإسعافات مرابطة في المكان لإسعاف الجرحى (ونقلهم) إلى مستشفيات الطوارئ“.






تـعـلـيـقــات الــزوار

شــــــارك بـــرئـــيـك

اسمــك   

 
عنوان التعليق    
المدينة  
بريدك الإلكتروني    
اضف تعليقك    
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع