ياسر العواضي يكشف تفاصيل هامة.. (قاتلنا ببسالة ومعركتنا مستمرة)
ياسر العواضي يكشف تفاصيل هامة.. (قاتلنا ببسالة ومعركتنا مستمرة) خاص _ (الوفاق نيوز): كشف الشيخ ياسر العواضي عن تفاصيل انتفاضة قبيلته ضد مليشيات الحوثي، وجاء ذلك عقب بسط الحوثيون السيطرة بالقوة العسكرية على ال عوض ردمان بمحافظة البيضاء. وقال الشيخ ياسر العواضي في عدة تغريدات على تويتر رصدها محرر الوفاق نيوز:" ‏ليس لدينا إعلام ولا ندري ما تناقله هذه الايام ولايوجد معي سوى هذه النافذه ومن تعاون من تلقاء نفسه عموما ما استطيع قوله الان ان ال عواض بكل انتماءاتهم السياسية قاتلوا ببسالة وضحوا وكانوا على قلب رجل واحد واقسم بالله انهم رجال قبيلة يرفعوا الراس والمتارس والشهداء والجرحى شواهد" ولفت أن ‏ال عواض كانوا مدافعين ومن اعتداء هم الحوثه والشاهد الله ما قامت ال عواض الا نخوة وغيره وحمية وكنا نعرف النتيجة مسبقا بل اننا كنا نتوقع ماهو أكثر من 16 شهيد و 70 جريح في معركة غير متكافئه من شهرين حتى الآن ومازالت وليست دمائنا وبيوتنا وردمان اغلى من اليمنيين ولا من شرفنا وكرامتنا 2 وتحدث عن القبائل التي لبت داعي النكف بقوله: ‏كما أن ثلات القبائل التي شاركت رغم قلة العدد والعتاد عملت بواجبها وماقصرت فزعت وثارت بحمية ولم يحدث تقصير على الإطلاق من كل من شارك ورغم أن الدور الابرز والاقوى كان لا آل عواض وهذا طبيعي فهم اصحاب الارض والداعي الا ان الاخرين ايضا استبسلوا وضحوا العبدية ومراد والبيضاء وقيفة وغيرهم. وأشار، أن ‏مشايخ البيضاء وقبائلها كانوا على الوعد والعهد ومن يتعامل مع الأمر الواقع حاليا لا يلام على الإطلاق وهو يقوم بدور وعند استقامة الأمور ستجدونهم حيث يلزم وحيث يحتم عليهم واجبهم فهم احرار واهل نخوه و عزه ولن يقبلوا الإذلال وسترون بأسهم في الوقت المناسب عندما تتهيأ الظروف. وذكر الشيخ ياسر العواضي في خلاصة التغريدات بقوله: حدثت مواجهه لشهرين بين قبيلة ودولة مختطفة وحصل دحن رجال بدون مكابره والرجال تغلب الرجال ونعم بال عواض معركتنا مع الشعف كانت عرض وشرف والان اصبحت ارض وعرض وكرامة موقفي قبلي بحت اما سياسياً" فانا مؤتمر شعبي عام و سأناضل مع الجمهورية ضد العنصريه والطائفيه وضد منطق سيد وعبد.

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي