تدمير النسيج الاجتماعي اليمني..المهمة القذرة لقطر(هل علي البخيتي رئيس الفريق)
الوفاق نيوز- مصطفى غليس : وسائل الإعلام المدعومة لتضليل اليمنيين بهدف خلخلة النسيج الاجتماعي والوطني..
المشهد الأول:
في 17 يوليو 2017 أنشأ علي البخيتي، صفحة #اليمن_الجمهوري، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وعلى تويتر ثم أنشأ بعدها بأيام موقعًا إخباريًا على الويب بذات الاسم، وخلال أيام قليلة طارت شهرة الصفحة على الفيسبوك التي يديرها مع مساعديه من الأردن، وحظيت بمتابعة كبيرة لمحتواها الفريد.
المشهد الثاني:
في 28 أغسطس 2017 ظهرت صفحة جديدة باسم #اليمن_الجمهوري بعد أن لفتت صفحة البخيتي انتباه الكثير وحظيت بمتابعة كبيرة خلال أيام من إنشاءها، لكن الصفحة الثانية ظهرت بمحتوى مغاير للأولى ويحمل أجندة أقرب إلى الإساءة للنظام الجمهوري بدل تعزيزه وإرساء ثقافة الجمهورية في نفوس المتلقين.
المشهد الثالث:
في 13 ديسمبر 2018 موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يجري تحديثًا مهمًا على سياسة الصفحات ويكشف عن أسماءها السابقة والحالية "لمعرفة ما إذا كان قد تم تغيير الغرض من الصفحة بمرور الوقت"، وكذا الكشف عن البلدان والمواقع التي تدار منها الصفحات بهدف "التأكد من عدم وجود تطابق بين الغرض من الصفحة وموقع الأشخاص الذين يديرونها" بحسب إيضاحات فيسبوك لتلك التغييرات.
المشهد الرابع:
اليوم 15 ديسمبر، يبلغني أحد الأصدقاء أن صفحة #اليمن_الجمهوري تدار من قطر، فيغمرني الشك بأن علي البخيتي يعمل لصالح قطر وليس كما يدعي أنه يريد التكفير عن ذنبه بدعمه سابقًا للحوثيين وتبييض جرائمهم، وأنه يحمل الآن هم المشروع الوطني والجمهوري، فأجدني ملزمًا بالبحث والتقصي لتأكيد شكوكي أو نفيها بعمالة البخيتي لقطر.
المشهد الخامس:
أثناء البحث والتقصي، عن تبعية الصفحة التي يديرها علي البخيتي (اسمها الأول والحالي، ومواقع وبلدان الأشخاص الذين يديرونها) وجدت أن صفحة #اليمن_الجمهوري الخاصة به تدار من قبل 7 أشخاص في الأردن حيث يقيم البخيتي حاليًا مع عائلته ومساعديه إضافة لشخص آخر من اليمن .
المشهد السادس:
وأنا أبحث في تفاصيل الصفحة الثانية لـ #اليمن_الجمهوري والذي بلغ متابعوها التسعون ألفًا وجدت أنها كانت قد أُنشأت في 14 مايو 2017 باسم #اليمن_الآن قبل أن يتم تغييرها إلى #اليمن_الجمهوري في 28 أغسطس 2018، أي بعد أيام من إنشاء صفحة البخيتي بشهر وبضعة أيام، لكن المفاجأة الكبيرة أن الصفحة تدار من قبل شخصين فقط في قطر.
المشهد السابع:
يمكن للقارئ البسيط ملاحظة الفرق بين محتوى الصفحتين وأهداف كل منهما، فالأولى معنية بالفعل بفضح الحوثيين وتكريس الثقافة الجمهورية والتوعية باهداف وقيم النظام الجمهوري ومبادئه السامية، بغض النظر عن شخصية من أنشأها على اعتبار أنه ما يزال محط جدل لدى الكثيرين بالاعتماد على ماضيه الخادم للحوثيين، فيما الصفحة الثانية تكرس في محتواها ومنشوراتها شق الصف الوطني وتعمل على خدمة الحوثيين وطمس ملامح الجمورية (يمكن لكم زيارة الصفحتين).
المشهد الثامن:
بتحديثه لبيانات انشاء الصفحات والتغييرات الطارئة على أسماءها وكشف بلدان إدارتها، يكون فيسبوك قد أماط اللثام عن الكثير من فضائح الإعلام المشبوه والموجه والأخبار الزائفة والكاذبة بهدف تدمير الشعوب على مستوى العالم وليس على مستوى اليمن وحسب، وهو بهذا التحديث يفضح الاستخبارات القطرية ومساعيها بإصرار عجيب على شق الصف اليمني من خلال الإعلام ولكم في صفحة #اليمن_الجمهوري المزيفة أكبر دليل.
 

  • مــن نحــن

    موقع اخباري يمني يسلط الاضواء على الاخبار والاحداث اليمنية ، وكذا الاحداث العربية والدولية ، كما يسعى موقع الوفاق نيوز إلى تقديم الحقيقة لزوار الموقع كما هي لا كما يريدها الأخرون

  • تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي